المهام اليومية الروتينية للعمل هي أكثر ما يُمكن أن يُصيب المُوظّفين بالملل ويقضي على نفحة الإبداع لديهم، ما يؤثر سلبًا على الأداء الوظيفي. وحالة الرتابة ذاتها، تُفقِد عملاء الشركات العالمية أيضاً عنصر التحفيز على الاستمرار بالتعاملات. ولتوفير ولاء الموظّفين أو العملاء، ليس أفضل من استراتيجية “جايمفيكايشن” Gamification التي تدمج المهام الفعلية بالألعاب المسلّية.